وطن وتراب

PDFطباعةإرسال إلى صديق

هل   تذكرين  طفولتي  يا قلعتي     هل  تدركين  بأن سفحك  صبوتي
وتركتها   والثوب يرقص زاهيا     مذ  عفتها  والسهد  رافق   مقلتي
أحببتها   عند  الصعود   لربوة   وبها   وجدت  طفولتي  ومحطتي


يا قلعة   المجد  الكريم    تحية    للأهل    للأوطان   للنهر   الفتي
وكبرت لكن قلعتي في خاطري   ذكرى تضيء  ألا تراها  حصتي
ولكم أردت حصار عقلي دونها   فأبى   قراري    واستدار   بقوةِ
وأجابني   إن   التراب   ترابنا   والموت أشرف من سلاك لتربتي