الجرح المجوف

PDFطباعةإرسال إلى صديق

                                                     
الشوق يذبحني  ويمضغ  خافقي       وأخال إحساسي  يعيش وينتشي
الليل   يصغي    للكلام   أقوله       صمت بكائي والمخارج تحتشي
أخبرته  أن   يحفظ  العهد الذي       عاهدته   لـكـنه  لايـرتشي


الوجد  نار   سُعِّرتْ   أرجاؤها       ياأمنـياتي إشـربي لمَ تعطشي!

طلع النهار على الرمال بضوئه       والشمس  بازغـة  بجو  أغبش
وأجول في وقت الضحى متثاقلا       ألقاه  حولي  كالأصم الأطرش
والطير   تحسدني  وقلبي  سائح       بسنا  النهار  يضج كالمتشوش
لاتعرف الجرح المجوف  داخلي       يغلي  ويرميني لجوف  أوحش

هذا   الغروب   قدومه   متغير        وأراه  ليس  ببارد  أو منعش
ويجيء  ليلي  في الربوع فخافقي        يأتي عليه الوجد  أعياه المشي