إليكِ

PDFطباعةإرسال إلى صديق

إليكِ  تحيتي  والشوق  مني        يسابق  قطرة الغيم   الثقال
إليكِ  الوجد  تغمره   وراد        تعانقها  القطوف  من الدوالي
إليكِ  اليوم  ألحانا   أثارت        مكامن لوعتي ولظى اشتعالي


إليكِ   محبتي   ترنو  إليها         أزاهير  السهول مع  التلال


عجبتِ لمقصدي  لما أتاني         من  النسمات  ريان الظلال
وقال   هلمّ  للجنات  نسعى        ونعزف  لحن أيام   خوالي
وندرج .. عندها الأيام تحلو       ويحلو في الهوى سمر الليالي
ونحلم بالرذاذ الرطب  حينا       وحينا   بالدعابة    والكمال
ونحيا في المحبة في  سناها       تزف لنا  المحبة   كل غال


ألا   يا نجم  أيامي   تهادى        إليَّ  بكل  أنواع    الدلال
لماذا الصد يا محبوب قل لي       وهل تنسى عشيات الوصال
فحبي   لا تؤطره     حدود        ولست أراه من نسج الخيال