صدور الحادثات

PDFطباعةإرسال إلى صديق

زمن  لسود  الحادثات   صدورُ         دأب   مرير  والدواء   قبورُ
قسم   برب    خليقة  لاينتهي         قسم   وعمر  الباقيات  قصير
الفتنة   الزرقاء تهدم   حولها         عقلا  بحلو   المجد  كان  ينير


نكست عقول  المهتدين برفعها        علم   السلام   وهدها   التقـتير
علنا  نصير  خيانة  من أجلها         عصب  الحياة  مذلة  ويضير
ماعاش من طلب  المعالي نقده        دون  المناهج،   للهزيل مصير
من ذا الذي  يرتاح  في عليائه        أمع اللصوص  محنط  ويسير !
أم يرتوي من فجر عالمنا الذي        فيه  البلا   واليأس   والتشطير
جهد يضيع على الفتات مصيره        من  قال أن  الجهد ليس يبور!
يامنطقا   فيه    القوي   معزز       لا يـنـثـني  ومقامه  محظور
كبر  (السلام)  وصرحه  متوغل        كحرابها   لا ترتضيه    صدور
أربوع  مجد   عوالم   لاتهدأي        هذا  القيام   توسدته    صخور
طُمستْ  مباهج  جيلنا  وتكدرت        آمـــالـ نهج تعتليه جذور
هل  تصرع  الأيام نازع  عزها        أويـنـفـع  الـتذكير والتحذير!