ما أحيلاه العناق

PDFطباعةإرسال إلى صديق

 
 والشوق  يحضن  فائض  الدمع  المراق       كيف  العناق   وقد  تملكني الفراق
أبكي    كطفل   تـاه  عن    أحبابه     والهجر  طال  وليس   للهجر  انعتـاق
الصوت  يخرج  من  صميم   جنانه        يعلو  ويهبط  والصدى  فوق   البراق


والأرض   تشهق   بالبكاء فـتـنحني       فيها  الجبال  بقطع  أسباب    التلاق
لما  رجعت  فكيف  يطويني    المدى       لما رجعت ، يبين  في  البعد  الوفاق
أبتاه  قل   لي  كيف صارت  خطتي        في  عين  إعصار الشتاء ولا وثـاق
كيف  التسابق   في  سنامات    العلا        في  مسلك التاريخ  والدرب  انزلاق
أبتاه    كيف   يحال  أمر    مصيرنا        للعدل   في طرف الشعاع من النفاق
أبتاه   أنـبـئـني   إليك     محبتي         أألوم     عالمنا    ليأتينا    العناق!
مالي    إليه    وسيلة     إلا    أنـا         أستعمل  الزفرات  في درب اللحاق
 فكأنني    والصخرة    الصماء   تربط    كاحلي   وتشد     أطراف    الصفاق
متسمرا ،    متوجسا ،      متربصا         كيما يزول وليس في الصخر انشقاق
وجلست   أحصي  ما يواسي  خاطري       فوجدت  ذكراكم   على رأس السباق
فجذبتها     لفضاء   قلبي     والمنى        من دونها   تلك   المسيرة   لا تطاق
كـنـا   نـبـيـت   بمنزل  أرجاؤه        درر  الحنان  وعطر  أحلام الرفاق
الوردة   الحمراء   تحمل    خضرة         في ظلها  يحلو  الكلام  على الرواق
وبراعم   بين    الغصون    تمايلت         وكأن   بين   براعم    الورد   اتفاق
والسروة   الخضراء   تشمخ   حدنا         ترنو  إلى   صبح   رآها    فاستفاق
والبيت   في  دفء  يحاكي    بعضه         فترى  الأحبة   في  وفاق  لا شقاق
قد  كنت   ألهو  في  صفاء   رحابه         في  ظل  أدواح  الفناء   أو  الزقاق
أشدو  وكل   الكون  يسمع    نغمتي         وحفيظة  الأفراح  ليس  لها   انبثاق
في  لحظة  عكس   الزمان   مصيره       هل  يا ترى   تذكيه  ثارات    عتاق
قد   خلت    أن   عبيره     متضوع        واليوم  أمضي  كل  أنفاسي  اشتياق
ما كنت   أحسب   أن  دنـيـانا  على        قرن  الوعول  بكل  حادثة   تساق
أغمضت   عيني  في الفضاء  لينجلي       عني  السحاب  وينتهي  مر  المذاق
وضممت   آمالي    لصدر    عامر           بحلاوة  الذكرى  ليحدوها  انطلاق
فإذا  أراني   والأماني  تـنـتـشـي         قرب   اللقاء   فما أحيلاه   العناق