عانقيني

PDFطباعةإرسال إلى صديق

خذيني  في   هواي   وعانقيني          فلحظ  الطرف  حيا مقلتيا

أتيتك  من ثنايا  العمر   أرجو         دليلا  في  الهوى،  حباً هنيا

عرفتك  تصمتين  حيال   حبي         وطيفك   كان  براقا  سنيا

 

أبادلك   الحديث    فلامسيني         أسرُّكِ  في  لساني   أم يديا؟

وأعزف لحن شوقي في وجودي       ولحنك  بات  في روحي نديا

وروحي في  المحبة  كيف  أسلو         ظلالك  كيف لا أبقى وفيا

تعالي   للعناق    إلى   المغاني           قبِلتك   قالباً    جسدا  وزيّا