حبٌّ مارد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

قدرتُ  حبك   بالحياة   ونورها    وقرنتُ  طيفك   بالسماء  وبدرها
جوري عليَّ كما تشائين،  اعبثي          أحمي  سياطا   تنثني من   حرها
هلا جمعتِ مكائد   اليوم   الذي   هرب العباد إلى  السموم وضيرها


هلا جرعتِ خيوط نار من لظى     ونفثتِ  داخل  جثتي    وبنحرها
مهما جهلت بأمر  روحي  عنوة    مهما شغلت  بشاغل عن  فجرها
فالحب  يرسو  جاثيا  في  وحدة   والنور نورك في خضوع مصيرها
مهما بعدت  عن  القلوب  فإنها    سعدى  بذكرك  تستعيد   لسحرها
فحدائق    الأيام   تفتح    بابها    وشقائق   النعمان  أجمل  عطرها
وتعلقي    كتملقي      متحرق    وكلاهما    بكآبة   من   هجرها
فهويتي    وحبيبتي    ومدامتي    طاب  المقام   ببردها   وبجمرها