هدوء في الجنان

PDFطباعةإرسال إلى صديق


أخالك   يا خليلي    غبت    عني     وبعض   الشوق   يصرفه   الغياب
أبنتَ   العين    يا بحر    المراثي    هدير    أنت     وشّحك     العباب
أبنت  القلب  دوي  في    البراري     فأنت     اليوم    يحملك     العذاب


علام    الخطب   لا يرجو    أفولا    علام    الجور   تحصيه   الرحاب
إلام    الدهر    يضرب    بالمنايا     حبيبا       لايساومه        التراب
يزور   حظيرة    الإنسان    يوما     يجف   بباطن   الحوض  الرضاب
ألا     يا أمنا      دار       ابتلاء      إلى   أين      المسيرة      والمآب
فعبد    سار      تحصده   الرزايا     وعبد     بات    أرقه      السراب
وعبد    نام    تحت    ستار   ليل      فلا   حلم     ولا  أمل      يصاب
وحال    لا يدوم      على    مدار     فهل  يرضيه    صبر    واحتساب
وهذا   في   الضياء  يروم   حسنا     قرير   العين   في  اليمنى   كتاب
---------------------------
أراك   وطيف   عيني   لا  يغالي      أراك   الشهْب    يدفعها    الإياب
وعندي   غصة   في   القلب  لولا     يقيني      أنها    العقبى    حساب
وفيها     جنة       ترنو      إلينا     فتدركنا     المساعيَ      والثواب
لئن    ذهبت     بوادركم     فمنها     ذؤابات       تنير      فـتستطاب
وإن    رحلتْ    طلائعكم    فيبقى    شعاع    العلم    فيها     يُستهاب
رفعتَ   الراية    العصماء    علما    ودربك    كان    تملؤه   الصعاب
حنوت   على   مراكب   كل  جيل    حنانا    ليس     تدركه     العقاب
حملتَ   الهم   همَّ     العلم    دوما    وهمُّ    العلم     يا خلي    نصاب
وجيل   بعد   جيل    بات   يسري    يجيش     بعلمكم    أنّى     يُعاب
وفخري    أنني    استلهمت    منكم     بداية   مهيعي ،   جبر ،   حساب
وفخري    أنني     لكم      انتمائي      ولكني       يؤرقني      المصاب
------------------------------
مكثتَ    بطيبةَ     الغراءِ     يوما     وبين   مواطن    الذكرى  شِعاب
تعبنا     والنفوس     ذوات   عدل    تحاكينا      فيأتينا        الجواب
ألا    يا شعبة     الإيمان    طيري    فعزُّ    القوم     تحمله     القباب
سُقيتَ   منابع    الاحراش    قطرا     إلى  أن   جاءك  الأمر   الشراب
فزهر  الروض  منك  على غصون    شذاه     روائح    نشوى   عذاب
وصرت    لروحنا   علما    ونورا    لكل     قوادم    عجب    عجاب
-------------------------------
أروح     فلا  نحيب     أو    بكاء     فما   كأس    لكل   الناس    باب
أدافع   دمعتي      فيراق      قلبي    بحبِّ     معلمي   طَرِبَ  السحاب
دخلتَ     لخاطري    فأنا     محار     وفيها    درة     الذكرى    كتاب
عبرتَ   إلى    جنان     الخلد عبدا     تهادى     كلما     أزف   الشباب
----------------------------------
أتلك   الروح    تعرج     للأعالي    بآفاق      يؤازرها     الصحاب
هدوء   ران     يبلغ     مصطفاها      هدوء  في    الجنان   ولا  عتاب
ورحمة    ربِّ   هذا   الكون مثلى    تفيض   على   عبيد    ما  أنابوا
تنزل     في       صحافك     يا أبا    فارس     ولكل       إنسان       ذهاب