ستظلّيــن حبيبتــــي

PDFطباعةإرسال إلى صديق

لا تسألي عني الزمان
لا تعتبي عليّ يا حبيبتي
لا تذرفي الدموع على جثتي الهامدة
ولا تندمي ... لا تتقاعسي


ما أنا إلاّ شرارة اختفت من الواقع المجنون
اضمحلت في خضم المعارك
بقيت هناك بعيدا تنظر إلى الأمل المنشود
لكن الحسرة بدأت بالذبول
وطعم الحياة تبدّل منذ ذلك الحين
استرسلت روحي في أثير البعد
احتضنته ... بدت عشيقته
لكنك لا تغضبي
لماذا ؟ وكنت مهووسا بك
ردّي عليّ يا حبيبتي
يتمزق قلبي الى شطرين
يعاني ... ثم يواسي بعضه
ثم يعاني ... ويعاني ...
ولكن  أين السبيل ؟
كنت في قلبي ... وما زلت
لكن الشطر أبى أن يستكين
يريد الخلاص من البعد المجنون
توغل بين خلاياه
منعه من الحيوية والنشاط
فأضحى خاملا مقرونا بالتسالي والهوان
والمعركة لا تنتهي
أعيش حبيس الجنون والطغيان
اضمحلت هويتي في البلاد البعيدة
أمست الدنيا مكيدتي
كل العوالم تمضي عكس طريقي
لا أعرف التجمّل ... لا أدري خفاياه
فإذا بي رهينة بين يديه
الوحوش ... لم تدعني وشأني
شياطين الإنس ... شياطين الجن
تغلغلت في أحشائي ..
صراع بين الحق وبين الشر
روحي البريئة ضدّ مكائد الزمن
في دنيا العجائب والخيال
في البعد وفي الهجر
ليس لي إلا أنت يا حبيبي
فيك أسلو مكائد الزمن
وفيك الجرأة لمصارعة الشر والأشرار
وأنت يا بلدي حبيبتي إن شئت
وإن أبيت فأنت أيضا حبيبتي
لن أنساك وإن نسيتيني
لن أنساك مهما ذهب بي الزمن ...
إلى المجهول أم إلى اللا معقول
كيف أنساك !
وقطعة من قلبي لاصقة بك
وحياتي تكمل باكتمال قلبي
يا بلدي .. وحبيبتي