شعر

غرام متجدد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

يني      وبينك    يا حبيب    غرام       الأنس  طاب  وفي الأثير  وئام
ورشفتُ  منك الرشفة المثلى   لكي     أبقى  على  عهدي   وفيه  دوام
وأخذتُ    منكَ    مودة     ومحبة     عرفتْ   ربيعَ   حدودها  الأيام
وغرفتُ  من درر الجفان  نضارها   فتناغمتْ    نـفحاتها     الأنسام
وغرقتُ في الشهد المضرج بالهوى   وصواحبي  فوق   النجوم   نيام
فسما  على  الديجور  في    سكناته     أشواقه    في  الخافقين   ضرام
وسناؤكَ  الأبهى  تضوّع    عطره   ذابتْ   بحلو  ورودكَ   الأوهام
الروض  فاح  من  الزهور  عبيره    طيراً يعود  إلى   الخدود  سلام
وتفتحتْ   صفر البراعم  من  ندى    غنى  على  فنن  الخميل   يمام
دومي على العهد  الرخيم   وقرّبي      مني الهوى  كي لا يزول  كلام

 

النفس

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

النفس    تمـلّ      التكرارا               

وتحـب   الدرب  المدرارا

وهي   المجبولة  من  نورٍ         

 تترنم    تهوى   المزمارا

ولحون    قوافيها    طربٌ                

 تشدو   وتـناغم     أوتارا

يحدوها    في  اللقيا   أملٌ         

 فتهيم     وتغدو     أنهارا

في  الليل  تسافر  في  ألقٍ         

 تـتـفـتـح   صبحاً   أزهارا

فإذا ما غابت  عن    شغُلٍ         

 يئستْ  في  الدنيا  قنطارا

وتحيد    فيغشاها    وسنٌ                

 في اللجة   تنأى  تتوارى 

وإذا   ما سئمت    وقفتها          

 تستاء    وترسل    إنذارا

دع  عنها  اللوم  بلا سـببٍ               

 لتراها     تعلن    إسرارا

تتفتق  عن    أصفى   حللٍ        

 تتراءى     ثوباً    أنوارا 

شذّبْ في النفس محاسنها          

 وتخطّى  فيها    الأوزارا

وتعاطى  الفضل  بلا  مننٍ         

 وتحاشى    مكراً    كُبّارا

 

 فبريق   النفس   له  وهجٌ                

 في الوجه يشيع الأسرارا

 

من جديد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

يا فتنة    العمر  الجديدْ  يا روعة  اللحـن  الشريدْ

محبوبتي   والحب   في   قلبي    تعانـقه    الخدود

شريان  حبي   والهوى         ووريـده    تـلو    الوريد

دفـقاته  والدفء   يحدوها   عـلى   درب  الوجـود

نبضاته   في    غـبطةٍ         من وقع  هاتـيك  الورود

ومضـاتـه       لمّـاعـة    والزاهرات   بلا  حـدود

والكون يملأ   خاطري    ومداره    ذاك    السعـيد

وأثيـر   روحِ   جمالها    يسـبي  خيالي   من بعـيد

محبوبتي   والعشق   يغزوني   على  لمس  النهود

الحب  صافح   مهجتي   فأنا   الأسير   بلا   قيود

 

لكنها     في    لحظة          ترتاح   في   نفق  عنيد

في   خلوتي   ينتابني          ألـمٌ  يصير  من الصدود

مليار  عـذر   تـنـتـقـي         والسائحات  على الخدود

وأنا  أصول   بغرفتي    أشتاط  في  غضب عتيد

وأبوح   في الردهات  مالك  تهـربـيـن من  العهود

وأقولها  للحبّ   عودي   إنـّـما     أنتِ     الودود

 

وهي  اللعوبة  خصرها        كاللحن   تعزفه   القدود  

وعـيـونها       يا ليتني  أغـفـو على طرف الخلود

أهـدابـها    غـيـبتوبـتي  وأنـام   كالطفل    الوليد

ميناؤها      مرضاتها    بسماتها     نغمٌ    وجود

ومحبتي  في  القلب  لا تفنى   وإنْ   فنيَ   الوجود

 

الوحــي المبطــن

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب ريان الشققي

ملاك تراءى عند غدير الأيام ... وعبير غطى كل أنحاء الجسد ... وظن تلاشى وذهب مع المياه نحو الشلال الهادر ...

الوحي المبطَّن


جمود العين ...
في زمجرة الآهات ...
وغدر السنين

 

الكـــون القريـــب

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب ريان الشققي


تخرج على ميعاد ... مزينة ... ناعسة ...
وتعود على ميعاد ... مفككة يائسة ...
حكم الزمان عليها بالشقاء ...

 

ضاعــت في الجسد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب ريان الشققي

بإصبعها ...
لمست قلبي ...
فراح يتلو عليها الحكايا

 

حـبٌّ فـي دخــان وغمــام

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب ريان الشققي

في زحمة البشر ...
في صراخ الحياة ...
بين الأبنية الشاهقة ...

 

جمــالٌ في مــرآة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب ريان الشققي

مرآة في سقف المنام
تعكس الجمال البراق
تبعثه أنوارا سحرية ...

 

لا تتأمري

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب ريان الشققي

لا تسألي،
لا تنطقي بالحبِّ،
لا تستنكري
الحب عندي لا يصاغ اليوم،

 

خيال

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب ريان الشققي

خيال في مدى عمري ...
 يداه السحر يطويني ...
 يداه كطوق أحلامي ...

 

صفحة 4 من 31