شعر

إشراقة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

الشمس   تشرق  كل   يوم   مرة                  

 وأنا  بنوركِ   كل  يوم   أشرقُ

 

والشمس تغرب في صفاء بحورها                 

 وأنا  لحبكِ  في   المغيب  أحدِّق

 

وهفا  الأصيل على المسارح باسماً                           

 يحنو  على   هضباتها   ويطوّق

 

غسقٌ يميس إلى القلوب  فـتـنـتـشي               

 وكذا  الكواكب    نحونا   تتـدفق

 

ولكِ  النجوم   الزاهرات     تلألأت                

 وأنا   أطير    لضوئها    وأحلّق

 

النهر   يبلغ  في  البحار     تمامَهُ                 

 وأنا   ببحرك   لا أبالك    أغرق

 

وعمرتِ  أهداب  الصبابة  والهوى   

  وأنا    بلحظِ    حبيبتي   متعلِّق

 

وملكتِ   أزهار   الحدائق   والندى   

  أفنانَ أنسٍ   تستـطـيـب  وتورق

 

تأتين    نحو    سفينتي    مختالة      

  وربيع  عمري في الحشا  يتأ لق

 

وأراك  من  خلف   الغمام   مليكة    

  وأنا     أكـذِّب    تارة    وأصدّق

 

لامستِ   إكسير    الحياة   وسرَّها                

 والشهد  ينبع  من  صباك ويغدق

 

لا تبعدي  إن  الوداعة  في  الربى                 

 عصفورة  فوق  الغصون  تزقزق

 

إن تذهبي تهنو النضارة في دمي                   

 ويريعني  سوط  اللهيب  ويحرق

 

إن تذهبي تخبو الحياة  ووهجها                    

 وأضيع في كهف الدهور وأُصعق

 

إن  تذهبي  ينأى  الفؤاد  وينزوي                  

 متقلباً   فوق    اللظى    يتحرّق

 

وأخاف إن  طرَفَ  اللقاء  هنيهة                   

ينتابني    ألم   الفراق   فأُطرِق

 

جودي  وإن  جاد  الزمان  رهافة                  

عشقي وعشقك والمحبة  تشفق

 

وضواحك   الأيام    تحيي    حبنا            

ماء الغدير على الحصى يترقرق

                                         

هذي البراعم   تستفيق   بروضنا             

زهوُ  الربيع  وزهره   لا يَخلَقُ

 

غير أحياء

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

هي الحياة.. عجبتْ لمن يستكين لها لأنها لا تستكين إلى أحد ... وهو الوادي لا يتسع لكثير من الخلق وعلى بعض الشعوب النهوض إلى التلال المجاورة والقمم المحيطة لكي تفسح المجال لبعض الشعوب البقاء في الوادي نائمة مكبلة ذليلة...

 

أحبكمُ أحبكمُ
أباهي النفس والبشرا
وروحي تستقي فرحا
بأنّ المجد ديدنكمْ

أحبكمُ أحبكمُ
ولكن هاجني خبرٌ
بأنّ النهر منحسرٌ
وأنّ الدرب لا ينسابْ

أحبكمُ أحبكمُ
ولكنْ راعني زبدٌ
كثير فيه جعجعةٌ
وفير ما له أصحابْ

أحبكمُ أحبكمُ
ولكنْ صدّني صورٌ
بأن النوم بالأطنانِ لا يفنى ولا يرتاب

أقرّعكمْ
وأقرعُ لوحة الإنذارْ
أقرّعكم
وأضرب دفّنا المدرارْ
أقرّعكم وألعن ساعة التأجيل يضربها كذا إعصارْ
أقرّعكم وأركب فوق مسربكم
أفيقوا من دواعي الحبس وانتفضوا
هواكم في دوا الإدرارْ

أزيلوني من القاموسْ
أقيلوني من الشعراء والأدباء والكتّاب والمسرحْ
أعيدوني إلى التاريخ
أراكم عنده نُطفاً ، بويضاتٍ
وأزرع فيكمُ النخوة
وأنفث فيكم العزة
وأرجع كي أرى علماً يرفرف في سما الوحدة

أيا أيام لا تمضي
ويا تاريخ لا ترجعْ
ويا تنين لا تحرقْ
أنا في نشوتي قُمة
أنا في لوعتي حرقة
أراني في مناماتي
(سبع عجاف وثمانون جفاف)
كأني أحرث النقمة

أفيضوا اليوم من عكرٍ
وذوبوا في مزابلكم 
فأين النهضة الكبرى
وأين مراتب الآتي
وأين الركب متجهٌ
أيا شطار للماضي!
أمِ الوادي ، أم التعتيرِ والإملاقْ !

أراكم غيرَ أحياءٍ
أراكم دون أبوابٍ
ونافذةٌ بلا أستارْ

أقرّعكمْ ، أقرّعكمْ
وأشتمكمْ ، وأشتمكمْ
وتسبق شاشتي الأوراقَ والإمطار

أحبكمُ  أحبكمُ
فجلدي مثل جلدكمُ
ولكنْ عندكم خورُ
ولكن عندكم عَوَرُ
وتجري في دمائكمُ
مساراتٌ ...
أشاح النورَ عن ساحاتها القمرُ
وتمشي في شعوركمُ
صروف الدهر ويلكمُ
أما للإنس من آفاقْ

أراكم غير أحياءٍ
أراكم دون أصداءٍ
أراكم جلّكم أشلاءْ
متاهات بلا هدفٍ
وحظ وافر كدرٌ ...
من الكلمات والتقطير والتشفير في الأوراق

أراكم يا هتافاتي
بقايا الشد والعطبِ
ذراكم مهدها الوديانْ
رماداً في ذرا التعبِ
قريضاً يرتدي الآهاتِ ...
يشريها كما الظمآن للأمطار

عباءاتٌ مزخرفةٌ
وثوب عائم ثملُ
كفرتم بالعلا أبدا
كفرتم بالصناعاتِ
كفرتم بالسنا الهادي
نجحتم في المباهاةِ ...
على الأطيان والأحجار والتعتيم والأشجار

أراكم قعرَهُ الوادي
وبعض الخلق في حِلَقٍ
تعاتبكمْ
وتنكركم
وتضحك من تواجدكم
أما للعين من أنظار !

أراكم نعجة بيضا
ومطرح وهدة كبرى
ولوثة حالم خضرا
وشوكة دربكم زرقا
ورهباناً على الإتقان 
وزهداً في طريق النجم والأقمار

أزيلوا رانكم شعبي
أزيلوا الوهم والأوزار
وقوموا يا بني قومي
إلى الأعمال والتعدين والأزهار

أريد الحل يا أهلي
فلا الأنغام تنجيكم
ولا التفكير بالأوهامْ
ولا في روضكم أملٌ ...
إذا الطاقات قد ولّت إلى  صحن من التنفيس بالإنجابْ

 

دورة وجد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

جميلٌ    أنت    يا حبي    تراعيني       وأرعاكا
تبادلني         حكاياتي    بأولاكَ        وأخراكا
وتغزل  من  شذا   ألقي     بحيراتٍ       وأسماكا               
وتبسمُ   لي    تسامرني   إذا   ما الوهن  أضناكا
رُباك  تميل  في  طرب      لأنّ    الشوق    ربّاكا
  أتى  في الأفق  عارضه          فأبكاني     وأبكاكا
هو   الديجور  داهمني     وظلمته       وما حاكا    
وأسلمني        لطارقه    فلا  نادى    ولا حاكى
ونامت  في   مطارحها     وريقات       بمسراكا
سديمٌ    موغلٌ    ثملٌ    ضباب    في   مُحيّاكا
فأمسى   النجم   كوكبة   وأضحى الدرب أشواكا
وناءت عن صباح غدي        طيوفُ  زهورِ  مغناكا   
فأهفو   نحو     ساحلنا          ولحني  عند   مرساكا
وساحاتي       خيالاتي       تصير   اليوم   أفلاكا
تهدهدني        مداراتي     أطير   تجاه    ذكراكا
ظلال   الوجد    تلفحني     فيلقاني         ويلقاكا
   أنيس   أنت     يا حبي      تداعبني      أأنساكا !
  ستبقى  في  عبير دمي      ويبقى  القلب   يهواكا

 

زيارة مساء

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

زوريني    يوماً   وارويني     من  منبع   منهلك   الغالي
لا أرغب   عيشاً   يرغمني     أنْ  أعشقَ   نجماً   وليالي
لا أرغب  أن  أنشد  وحدي     في  جوف  الظلمة   موّالي
فجمود   العين    يسلـّمني    لجموح   النفس     لآمالي
وبريق  النظرة  يـسبـيني       وقوامك     يسبر   أحوالي
والثوب    رفيف   مؤتـلق   يربو   كالغـيم   الهطـّال
وسوارٌ    يرسل   ومضاتٍ     وقلادة    نـحـرٍ  مـيّال
بحذائك     مغروم    أشقى     وأحنُّ   إلى  الكعب العالي
فصداه    يغازل    أسماعي      ما بين   وهـاد   وتـلال
ربّى   في  الردهة    أغنية     تتسامى  في  القلب  الخالي
وترامى  العشق  على  نغم    من  وقع    رنين  الخلخال
وتماهى    العمر   بأصدافٍ      وبريقُ   اللؤلؤ   في  البال
وصدحتُ    بأني    أعشقها     فتلاقى    القول     بأفعالي
عوديني   ومضة    إشعاع     زهراتٍ  تنعـش  أوصالي
وأعيدي    نفحة     أوقاتي     وأصيخي   السمع   لشلالي
أجنون    القلب      يؤرقه       في النوم  حفيف   الترحال!
لكنـّك  إن  رمتِ   بعادي     وهدمتِ  جسوري   ومنالي
لو  طال  الموعد عن  لقيا   وحرارةِ   شـوقٍ   سـيّال
لانطفأ    النجم     لساعته      ولزرتِ   صباحاً   أطلالي
فتعاليْ  نرشفُ  من  أفـق     كالوهم    كرسْـمِ  التمثال  
زيديني   دمعاً    وارميني     بسهامك  إن   كنت   أبالي

 

وشم الحب

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

الحـبُّ       كالقمرْ      يزيدُ    أو    يزولْ
صديقه        المسا    وعقده       الجميل
ونكهة        السهر      نسيمها       العليل
تعانق        الأثيرْ        والفجرَ   والأصيل
يسوقها      الهوى      وشوقها        دليل
رشاقة    العصفورْ       ورنـّة        الهديل
وعدوة      الغزالْ       وروعة    الصهيل
ولفـتـة      الأفنانْ       ورونق     الخميل
وهمسة    الحسانْ     تذوب  في السهولْ


يا حبُّ      لا تنامْ       سـوارك     النبيل
وصدرك    الوثير       كالروح     للسبيل
وأنت في  الألحان      على شفا الوصول 
حبيبك     الولهان     ولحظـُهُ   الخجول
شعاره      الهوى       مرامه      القبولْ


يا عشق      بينما        تآكلَ        المسيل
رحلتَ في   المدى        هتافك        القليل 
تكاسل       الندى        ألا  ترى  الذبول!  
يحوم في  الدروبْ        وظله       الظليل
سأوصد   الأبوابْ        وأشتهي    الأفول
وأغلق       الربى       وأحرق    الحقولْ


يا حبُّ     لا ترى        لرغبتي      بديل   
فأنت    ما  سرى        يهدّئ       الغليل
إليك       وشـمها       مرانة        تميل
مروجها  الضلوع         قوامها     الجميلْ


يا قلب        إنني         في   يقظتي أقول
والليل      راعني        خيوطه     تجول
العشق       ردّني        لهالة      النحول
سهادنا         رَبَا           سنامه    الصقيلْ


الحبُّ         بيننا        وريحه     العدول
تمازجُ     الألوان           ولحظة     النزول
تسابق      الغيوم          وزحمة    الهطول
على  مدى  الدنى       لصبوتي     تؤول
لبحرنا      الودود           وجدولٍ      طويلْ

سماحة      الهوى        في الصدر لاتزول
وسطوة     الجوى        في خاطري تصول
ولوعة      النشيج         أما   لها   سـدول!
فأنتَ      يا حبيب         رؤاك     سـلسبيل
إليكَ        مهجتي          وروحيَ   الرسول

 

مرثية

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

علا    شبح     المنون  على   الديار      

غلالةَ    صائـح    دون    اخـتـيار
قضاء    الله   عدل    في     البرايا       

وأمـر   الله  في   الداريْـن    جـارِ
وأنَّ    الحكـم     للمـولى      أكـيـدٌ     

وأنّ  الشمس  تهوي   في  انحـدار
ويبقى  فـي  الورى  عمل    وروح     

ووجه   الله    في  الأكوان    سـارِ  


أخِـلنا  العمرَ   وقفٌ    في   ربـانـا      

وأنَّ    معاشـنا     طول     النهار 
وأنَّ   الـعـمـر  مـوفـور  عـريـض       

وأنَّ   الـعـمـرَ   معدومُ   الإطار! 
وجـئـنـا    للـحـيـاة    بـأمـر    ربٍّ   

وعشنا  والحياة     إلى    انصهار
فـتـأتـيـنـا     المـنـايـا  بـعـد  حـيـن   

مجيءُ     حصادها    بعد   البذار


دعـائـي      لا  يـضاهـيـه   دعــاءٌ    

صلاتي في الحقول وفي  البراري
وصوتي في  المدى  (لأبي   منير)    

يعـاود   بالـدعاء   بـلا    انحـسار  
غـداة    قـضـى   وما  للموت   بـدٌّ     

أصاب  النـفـسَ مـخـبـوءُ  الشـَّرار
فراح   الطـيـف   طـيـفـاً  للأعـالـي   

عـليَّ  الـقـدر   تـنـعـيـه  الدراري


أتـاني    ما أتـاني   فـي   مسـائـي        

مـنـيـرَ    الـوجـه   وضّـاء  الإزار
أحبَّ    العلم       والآداب    طرّاً        

وجـاهـر     بـالفـضـيلـة  بـاقـتـدار
أحبَّ     الدينَ ،  والعلماءُ    نــورٌ  

فأعـطـى   للورى  درر  الـمـحـار
وأسـرج   خـيـلـه  شـغـفــاً  بـعـلـمٍ     

وديـدنـه    الـتـأسـّـي     بـالـكـبـار
أحب   الأرض   والأوطان  عمراً  

وعانى  في   النوى  بُـعْـدَ  المزار
أحب    الحقل    والزيـتـون  دهراً         

حـبــاه    الله    حبـّـاً     للـبـراري
وصوت الأرض في الآذان  يطغى   

رنـيـنـاً     دائـباً     دون   انـدثـار  

 

تراث  (حماة)   في   جنبيه  يسري      

ورجع  الحب  يمكث  في  الجرار 
دنان   الشـوق  تـمـلـؤهـا  الـوصايا   

تفيض إلى المزارع والحواري(1)
مـيـاه  (حـمـاة)  في   ذكراه    نهـرٌ     

جرى  (العاصي) بهمس  وانهمار
مضى   (وحماة)    تذكره   خـلـوقاً          

رؤوفاً   يـعـتـلـي  ضـوء  الـمـنـار


غريبُ    الدار   يـا صحبي   غريبٌ        

ومـا لـغـريـبـها     سـكـنٌ    بـدارِ
غريب    بـتَّ  في   أرض    حـنون        

عـبرتَ   الوقت   شـوقاً    للـديـار
بطيبة   عـشـتَ    يا خـلّـي   بـعـيـداً        

ولكنْ  جدْتَ فـي  حسْـن  الـقــرار    
وجاورتَ  الرسولَ   عـظيـم    أمــرٍ     

وقـبـر  المصطفى  أحـلى   جـوارِ


رضـيـنـا  بالـقـضـاء   الـعـدل  دوماً         

فربُّ  الكون  فـي الأرجـا  دثـاري
إلـيـك    إلـهُـنـا    دعـواتُ    صـدقٍ        

رحــيــمٌ   أنت   يـا ربَّ   الـجَـوارِ
سلام   الله    وضّـاح    عـلـى   مـن     

لــه  الجـنـات   نـرجـو   بالـثـمـار  
ومـغـفـرة   مـن   الرحـمـن    أوفـى      

إلـيـك   (أبا مـنـيـرٍ)   فـي  الجوارِ

_________________________________
(1) الحواري: حارات حماة العتيقة

 

همسات فضية

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

وحدَهُ القمر
يهيم بالحقول
يجوب في السهول
ويرفض الأفول

وحده القمر
يرصّع الأثير
بضوئه تناثــَرُ الغيوم

وحده القمر
يعود للديار
بنكهة الرفيق
ورونق الزهور

وحده القمر
أنشودة مثيرة مثيرة
تهزها القلوب
قيثارة جميلة

وحده القمر
يحوم في النفوس
يراقص الضلوع
فتحبس الشهيق
صديقتي الوثيرة

وحده القمر
يهيب بالطيوف
يناغم الطيور
هواه يستزيد
سهامه تعيد
على مدى الدهور
حبيبتي الوثيرة

وحده القمر
وحوله النجوم
يناوش القلوب
فيسبح السحاب
على هوى الضفيرة

وحده القمر
غديرنا الفضيّ
وجدول نديّ
يداعب الحرير
يسير في الخدود
ويحضن الخميلة

وحده القمر
حبيبتي الوثيرة
وحبي القديم
ياقلب لا تنام
حصادك السهاد
ولحظة مضيئة


وحده القمر
مناله الرفيع
حبيبتي المثيرة
تنام في الأحضان
إليكِ همستي
وروحي الودودة

وحده القمر
مرابع الأحلام
ومهد الأمنيات
حبيبتي معي
حبيبتي الأميرة

وحده القمر
شرابه موائد الزهور
على ذرا الروابي
حبيبتي الغيورة
حبيبتي المثيرة

 

وهج الحبيب

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

وضع   المساء    جناحه   ورحاله   وشـْـمُ  الدجى  أثرٌ  من  الإملاق
يا لوعتي   حين  النجوم   تزورني       ويعاود   اللحن  الطفيف  شِـقاقي        
والنور ينأى  في الفراغ  ويـخـتـفي    ويهـمُّ  صوت الوجد  في إغراقي
وتنوء   جوزائي     إلى    أبراجها          قلمي  سرى حرفـاً  على أوراقي   
وتعـزّ   عني   مقـلتي      بسهادها     يدنو إلى  قصص  الفراق  فراقي 
دعني  أطير إلى  فضاءات  المنى  وأنـا    أردد    آيــة     الإشـراق
وشعاع   آمالي     يضاهي   لمعة   كادت  تغيب    بنورها    أحداقي
نغمي  يحاكي  ومضة الكون  التي  تهَـبُ  المحبة  في ربى  الأشواق    
دربي  يحلّق راغباً   روح  الهوى   ويريد من  بعض  النوى  إعتاقي
فأزور   إلماماً   صدى    أحـلامه   أرخي   العنان  لجدولٍ   وسواقِ
وتجوب في غرف الخيال طرائف   يا بسـمتـي   في   موئل   العشاق
إني    أهـيم    بأيـكـةٍ    ومسـارح    فيـها  الحبيب  على  الدوام  ألاقي 
وتنيـر   في   ألـق   اللـقاء   منارة        ويذوب في  نـفـق الرحيل  وثاقي
وتعافتِ   النفحات   حين  وصوله     والعشق  أقبل  في  حِـماهُ  الراقي
أصبو إلى الكلم  الرطيب  شـفاهه    هذا  الندى  من  صيّـب  مغـداق
وتجـيـش في نفسي  براعـم  وردةٍ    ويحيطني  قـبسٌ  وشمسُ  رفاقي
درج الصباح ورونق العمر ارتوى   يا فـرحـتـي   بـغـديـره    الدّفـاق
شرب  الفؤاد  معينه  وهج  الســنا   وبقربه  الأحلى   أضاء   براقي

 

دنان العشق

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

دنان    العـشـق    تهواني   وتـدنـيـنـي      وترعاني
تـغـازلني      وتـطـربني         تعـيد     إلـيّ       أفناني 
وتـغبـطـني     بلا    كلل           فـضاءاتـي      وأكـواني  
صبـاح  الورد    يا حبـي    صباحكِ كالندى الـحاني  
أراكِ     غـديـرَ     أيامي           وأنتِ  ربـيعُ     بستـاني     
أهيم   بـعـقـدك   الأحـلـى   أداعب   طيـفـك  الداني       
وأرنو     نحـو     لـؤلـؤة      فأعشـق  لحظكِ  الراني
فأسرق   لـمســة    هـيـفـا      وألـثم    جفنك    الواني
أحب   شـفاهك   الخجلـى      بوجـه     باهـر     قـانِ  
فهـذا   الـحـب     أعرفـه       أأنـســاه     ويـنـسـاني !
سراب الحـب  لا أرضى       سرابي   دون    ألحاني
عـزوفك  عـن ربى قـلبي      يـزيـل   جـمـيل  ألواني
أتى   في   الحي   يسلبني     رياحـيـني     ورمّـانـي
أيأخـذنــي   إلــى   بـحــرٍ     بلا    إنــس  ولا جان !
يـحـطـّـم كـل  أشــرعـتي     ومجـدافي    وأعـواني!
فـمـيـنـائـي   له    سـكـنٌ      جـراري   مـا لها  ثــانِ
أيحبسني          بآلامي!      أيتركني      لأشجـاني! 
إلام    العشق    أتـركــه      ســأرعاه     ويـرعـاني
وأعشق    فيك  نـغـمـتـه   رموشك والهوى الهاني
علام      النوم    يا قلبي     وذاك   الحب   يهواني
 أأرمـيــه         لأوديــة        فتذبل   منه   أجـفـانـي 
أأتــركـه      يـصارعني    وهذا    البرد   يلـقـاني
لـمـاذا       لا  أعـاركـه        أدوس حـفـيف أحزانـي
أعيد   مســار   نـجماتي       وأفـلاكي     وخــلاني
يحب   العشق    يـطـلـبه       دنان   العشق   تهواني

 

نغم المذاق

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

آتيكِ   يا حبي  على  متـن  الهوى    أرخي  العنان   جداولاً  وسواقيا
قبلاتنا   في  النفس  لمعة   خاطر    قمراً   يريد على  الزمان  عناقيا
أدَعُ   الشفاه   تقـبّـل  الوجه  الذي       سمّاه  قلبي   في  الورى  أحداقيا
أنت  التي تُحيين  جوقة  خاطري     معزوفة    تـنسـاب   لحناً  راقيا   
وَتـرِي  يحاكي عـودَ   قلبك   مرة      ويزيل  من   أثـر   البعاد  وثاقيا
وترَيْـن  أن   الحب  همسته الهوى     تجتاح   قلبي   تستـبـيـح   مآقـيا
أدمنت   حبك   والمُدى   مغروسة     هل  ترحلين  وتحصدين  فراقيا
وقع السهام على القلوب  له صدى   يلغي   التـنـائي   يستعـيد  تلاقيا
عودي   إليّ   فإنني  في   رحبتي        كالزهر في البيداء يطلب ساقـيا
وأنا   أجوب  وأرتقي عَـبَـقَ الطيو    فِ الجامحات فـتـشتـهـين عناقيا
هـذا   مـذاقي   أقـبلي   وتـلـمّسـي        دفء الضلوع فـتـدمـنين مذاقـيا

 

صفحة 3 من 31