شعر

شهوة الرماد

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator


لمعتْ   بروح  وميضها  الأجواءُ    وتطهّرتْ     برمادها      العنقاءُ
عفوية      عربية        مصرية        تطوي الزمان وفي النهوض ثواء
أنوارها    وهديرها    وخريرها      ألقٌ     ونـبـضٌ    ماردٌ    ونقاء
هذا  الجناح  يحوم  في  أرجائها       مـدّا   وسهلاً    للجبال    غطاء
سطعتْ بدور الحق في  أصواتهم     وتقاطرتْ      بحشـودهم    آلاء
أجموع مصر على الربى آثارها!      وجموع  مصر  تقودها العظماء
هذي   الحناجر   رائع   أوتارها       نبراس   جيل    مهده    العلياء
تيهي  عروبة ، تاج عرسك  باذخ     وله   على   هام   البهاء    بهاء
يا شعب مصر وأنت في نبضاتها      وبقمة   الشرف   الرفيع    حداء
وشموخك   الرامي  إلى جوزائها     فرحتْ  بجود صعودك  الجوزاء
 ألهبتَ  في  كل البطاح  مشاعراً      والحقُّ   فيك  إشـارة    زهراء
وعمرتَ في صدر الورى أنشودةً   ألحانها      التهليل     والخيلاء
وأتيتَ من كل الصنوف   شرارة        درجتْ  إلى  كبد  السماء  ذكاء
 حرية     ميدانها    يهبُ    النهى     أصواتَ  فخرٍ   فالدنى  أصداء
ودم   الشهيد  يطير  من   أكفانه      ويجول    منه    سلافة   وشفاء 
تاريخ    مصر   مهابة   وسماحة    وعقيدة      محفوظة     وولاء
السرب   يومئ   والنفوس  بشارة    كالبحر  كالنيل   العظيم  عطاء  
                              ^ ^ ^ ^ ^ ^ ^ ^ ^
غرفُ القلوبِ تصحّرتْ أرجاؤها     أصفادها  صدئت   وساد  وباء
ورئيس  مصر  تجذَّرتْ   أنيابه   الجبن   قال    إرادة    وقضاء
ومضت سنونٌ وهْوَ يجمع  أمره  جذع وغصن   واللحاء  سواء
من حوله  قطط  تعاظم  شحمها   وعلى  الجبين  شهادة   سوداء
وأتى    الهدير   رعوده   موّارة      دوّتْ  وفيها  الهبَّةُ   العصماء
وهوى  النظام  تهدَّمتْ   أوصاله     وتساقط   العملاء    والسفهاء
هبّي إلى صحن الكرامة واعصفي   درب   الكرامة   وقفة   ونداء
هذا لواء  الشعب   ينطق  بالسنا     يا شعب  وشمك  راية خضراء
هل  تشتهي  العلياء  من يرتادها     أم من يناضل  عرشه  الشهباء

 

صوت القلوب

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

(مهداة إلى علي الجابر والشعب الليبي البطل)

هدهدْ    خطاك    فشعبنا    فوّارُ   ودعِ    الكلام   فجمعنا  الثـوّارُ
هذا   الهتاف  من  القلوب  تردُّداً    وصدى   الحناجر    قادمٌ   هدّارُ
ثوري  عروبةُ  أو عقيدةُ   ها هنا   سـرُّ    الحقيقةِ   والصدى الموَّار
دوري على العتبات نوراً  يرتوي   بدم   الشهادة    تُزهرُ    الأشجار
وسنا  الشعاب   زنابقٌ   ومشاعلٌ   تجري  على   كنفِ  الرُّبى  أنهار
في البحر والصحراء  تمخر ليبيا   نضاخة   وعلى   الجبين    الغار
هل  يصنع    التاريخَ  إلا  ثورةً    لبّى   نـداها  شـعبُها    المغوار
                               ******
دعني    أناظرُ    يا إلهي  مـرَّة    وأرى الطغاة إلى الخنادق  صاروا
وأراهمُ    تحت   الرغام    تمدُّداً   كالهاربين   وفي  الزمان   صغار
فهمُ  الغثاء على الرؤوس تجبَّروا    وتحصَّنوا  خلف  الجماجم  ساروا
إبليس   فرّ  من  الخديعة  والخنا    وتقزَّمَ    الفعل    الخسيسُ   العار
هيئْ   متاعك  فالرحيل على شفا   جرفِ   الهوان   سفوحه   الإنذار
صنمٌ   تهاوى  كالغرابِ   تقهقراً    وتوارتِ     الأزلام     والأحجار
                               ******

مزَّقت   قلبي   يا (عليُّ)   لأنهم    غدروك ظلماً   في النداء  وجاروا
قد  أقفلوا   كلَّ   العيون   وكمَّمُوا   نـُطْقَ   الشفاهِ   فماتتِ   الأخبار  
وتعطَّـشتْ فينا  السريرة تصطلي    وأصابنا    في   الغائبين    أوار
صوَّرتَ  تفضحُ  بطشهم  وفعالهم   عدساتُ   مغوارٍ  في  عينهم  نار
قد جئتَ بالشرف الرفيع على الذرا   ومشيتَ في مالصادقين   اختاروا
ونقشتَ في سِـفرِ الخلود  نجومَه   لتزول من  طرق  الورى  أسوار
قدَّمتَ    روحك  للحقيقة  مهرَها    أنت   الكريم   وها ؤم   الأحرار
قسماّ  وظلُّ الوارفات على المدى   عضدُ  الحقائق  صِنْوهُ  الإعصار
فاهنأْ  أخيَّ  على  الجنان  تهافتاً    بين   الخمائل    بلبلٌ     وهزارُ
زهرٌ  تضوَّعَ  في الربوع رحيقه    ودمُ   الشهادة   يا أخي     أنوار
فدقائق    الأيام   حبلى    بالعلا  والقادمات     كأنهنَّ       نضَار
قولوا  لأذناب   الطغاة   هنيهة      زخم  الشعوب   محطة    وقطار

 

 

 

 

 

نور الله

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

يذكّرني  الصباح  بنور  ربي     وتبزغ في  المساء  الزاهراتُ
ويسْـلمني الفضاء لخلق ربي     وتمضي  في المدار السابحاتُ 
أهيمُ  على المسالك في  عُلاها      وأنظرُ    فالدراري   عائماتُ
تراءتْ  في   حنايايا  العطايا   تماهتْ في ضلوعي الجارياتُ
وأذكر  روح   ربّي   فالبرايا     لربِّ  الكون   برٌّ  خاضعاتُ
وماء  المزن   يغدق  بالهدايا       لتطفو    فوقهنّ     العائماتُ
وفي الأرجاء  رمانٌ    ونخل    طيوفٌ   راكعاتٌ    ساجداتُ
يذكرني   إطاري     بالخفايا      وهنَّ   الظاهرات    الخافياتُ
ويأتينا   الزمان   بلا  اختيار   وفيه    الزاحفات    القادماتُ
وربُّ   العالمين   له    جنود      ترانا  في  الليالي  الحافظاتُ
وفي  الآفاق  أنوار   تجلـّتْ    نجوم   والكواكب    شاهدات
فأنت   الله   يا ربي    غفور     رحيم  عندما  يأتي   المماتُ
فلا  والله   لا أرضى   كفوراً     لنفسي    والخلائق   عابداتُ
سميعٌ   أنت  يا رحمن  باركْ   على الداعين  ما درج  الهداةُ

 

 

خوض العمر

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator


ألا آتي .. ألا ألعبْ
ألا أكبرْ .. ألا أنهضْ
ألا أرجعْ .. ولا أتعبْ !!
**********
عندما يقتلون  الناس
تحيا الأجنة  في الحقول
عندما يغتالون المستقبل
تتأرجح العناقيد من القلوب
وتكبر الدوالي
وتنفتح الكروم
لكنهم عندما يسرفون في الحياة
يخرج الدم من النصوص
************
عندما يحلو  الضرام
ينهض الحلم ويكبر
عندما يأتي الغمام
تصفو تعاليم الكلام
تمرح الآمال أكثر
عندما يعلو السنام
تفرح الدنيا فتمطر
.....
عندما يطوي الظلام ..
لمعةَ الحلم ويأسر
عندما ينأى الهيام
عن طريق الناس يُدحر
*************
لا عليك اليوم قل لي
ما دهى الأيام شابت
ما لها الأحداث شاخت
كيف يبدو العمر أطول
بل هو اليوم تراهُ
عندنا أنكى وأقصر
إن تمادى مستديراً
ما له أقعى وأدبر !

 

أول النطق

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator


أنام في حضني
أمارس حالات البداية
أميس على طقوس العمر المتمددة
تلك الرشفات النافدة
والهمهمات الراقدة
قصعات من الشرود
أمارس صمتي
بدايات الكلام
أمارس أحلامي دون توقف
أمارس عادات بالية جداً جدا
لا يعرفها أحد
أمارس الدنيا بغير ردود   
لا أصداء ولا تنهيد
أعود للحدود
.................
يوماً ما
تلك مصابيح النوافذ تنتشي للقادمين
عصافيراً لا تبالي بالحدود
رياحيناً تعطّر الأجواء والأزقة والطرقات والبيداء والزهور
أمارس الغواية
أمارس الطهارة
أمارس النهار
وأطمس الليل واحاتٍ عميقة
أصعق الديجور في مفاتن الرحيل
تمسكني أيادٍ سلسبيل
مقاليد الدم والهواء
تتهشم على أيدي الدروب والمسافرين
تعرف الكلام والحروفْ
تواقع السلام .

 

اسمكِ لحني

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

نبضي  يجاهر  باسمك   المياس            

 وينادم  الهمسات  في   إحساسي

 

وصراحتي  في  قول اسمك نبأة             

 ناءت  إلى   فلـك  بدون  مراسِ

 

ودمي    بأطياف  المحبة  غارق            

 أمواجها   طربٌ   بلا   أجراس

 

وتري  يلامس نور وجهك هائماً             

 ويحيل  روحي   واحة  الألماس

 

تتهافت الأضواء  نحو  سريرتي             

 وصدى القلوب  يضيء بالإيناس

 

 

 

 

 

يا فتنة   المقل    الشريدة   ها أنا            

 تعِبٌ  شريد   في  عيون   الناس

 

وتشدني  نحو  الصبابة    حرقتي           

 وضفيرة  حبلى   من   الأمراس

 

ومراحك الأحلى  مصير محطتي            

 هضباته    سكرى   بلا  حرّاس

 

القلب  في  غرف  المحبة  نابض                  

 يمسي   يراعي   تارة   ويواسي

 

والقلب  في  كنف  الحياة   مقامر           

 يبغي   المنارة  ناصع   النبراس

 

 

 

 

هل  لي  إلى  جنح  الوهاد  وسيلة          

 هل لي نصيب في الجَنان الناسي!

 

فجَـنان   كلِّ    العاشقين   مضرج                 

 يرجو النذور من  الحكيم  الآسـي

 

قولي   لرحلي   يستفيء    بوجنة           

 يرتاح  من  زرد  الزمان  القاسي

 

وضاءة   أنتِ    الربيع     وموئل          

 هذا   ندائي   بصْمَـتي  وغراسي 

 

حبي   وحبكِ   لا يضاهيه   الغـلا          

 أتساوم  الذكرى  على  إحساسي!

 

شجون عاتية

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

تأتي وتهمس   في ثنايا    ظلمتي   وتذوب خلف   سوادها   وتبين
وتعود    بعد    غيابها     فتانة  ترنو   إليها   والعيون   ظنون
وتقطب  السيفِ الجميلِ  بوجهها   وكأن   بين  الحاجبين   شجون
فالنظرة   النجلاء   تتلو  سفرها      يا سر  مالك في القلوب  سجين
والشعر صافحه النقا  لون الدجى    فيصونه     لمعانه     ويصون
يا قلب  حسبك  فالهوى  متغلغل   بين  الضلوع  براعم  وغصون
نبض  الفؤاد  يهيم  في   لفتاتها     وشغافه      كقراره     مفتون
وبلهفةٍ    ألقى  شعاعَ    بريقها     إني   بسحر  الناظريْن   رهين
زهر وعطر  خميلة  تهفو   لها      مياسة    والثوب   فيه    فتون
يرتادني  عند  اللقا  شهد  اللمى      ينتابني   بعد   الفراق    حنين
بالهمسة  الملساء  أخبرها  الوفا    وبأنني رحب  الجَـنان   حنون
وبلمسةٍ   أحكي   بقايا   قصتي   والعهد  عندي  ثابت   وحصين
ورحلتُ خلف ضلوعها  كمرانة        والنحر   فيها   بالعطاء  ضنين
عاتبتها  والبوح  ليس   وسيلتي  يا حب  عمري  والصفاء عيون
ساءلتها   كيف   السبيل  لدربنا   كيف الرجوع  وفيه كيف  نكون
يا هل ترى  في القادمات  مودة   تحنو  على  عين  الحبيب جفون
 هذا   فؤادي   والغيوم    سوابح     ترتاح   عبر   حقولها    وتلين
رافقتها   خلف  السواحل   تارة      والوقت  يسرق  وقتنا   ويخون
هل  يا ترى  باع   الزمان  مآلنا     أم   يا ترى    للنائمين   يهون    
يا ليتني أزف البعاد وشـئـتـه        وتواكب  النسيان   فهو   سفين
وبدا  الخيال  يحوم في  أطرافها     لكأنه    عند   المغيب   سنونو
وبكت بجوف الليل يسمعها المدى     والليل  في شجن  الحبيب يحين
لم تبكِ  في  التاريخ  مثل حبيبتي      سحبٌ  ولا في  القادمين حزين
وتناثرت  فوق  الأثير   حروفها        عبراتها     مدرارة     وهتون 
كلماتها  كالسيل  يجرف  بعضه       والسيل من بعد السكون  سكون
قالت ونور الوجد  يسرق وهجها         دمعي   لعهدكَ  حافظٌ   مكنون
لا لن أعود  كما  رغبتَ   فإنني        في  غير أقطار  السبيل   أبين
غيّرتُ طوقي بعد سورك وانتهى     ليت  المراد  كما  تريد   تكون

 

دليل الشمس

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

دعني أحلمْ

دعني أركب موج شعاع الدنيا نحو الأسلم

أرصد لون الشمس وأطوي

أنعم في ردهات النور الأدوم

************

دعني في تحليقي أقرأ

أرشف سِـفر الضوء الباهر وقت الفجر

دعني أرحل فوق الشطآن الجذلى

دعني أقفز فوق الغيمات الأحلى

أمرح في أرجاء الروح العليا ...

همماً تلحق همماً أعظمْ

ألثم ريح النجم اللامع فينا

أطرق باب الحصن الأقومْ

 ************

شوقي يسبقني

شوقي نورس ماء يتهادى

وجدي رونق أرض فيها العشق تنادى

لا أرضى أن تحلم عنّي

لا أرضى أن تركب دوني

ولهذا ...

دعني في القيثارة أعزف لحن الموج وأحلمْ

**********

في يومي أحياناً شذرات ملأى بالأوهامْ

وقلاع تتراءى

أعلام خجلى تتوارى

ومدافعُ تتصدعْ

وحصون تنهار على الشرفات وتمضي

حولي مرآة تتهشم

ومئات الأرتال من النبضات تراوح دوني

حولي ثروات تترامى

وثقافة قومٍ تتهاوى

قيم تنأى خلف جدار الصمت وتكبو

رزم من أفلام التاريخ تؤدي قسم الظلمةِ ...

تتحاكى

والليل يضاهي في النور عصابات الأفلاك

وتراني أحلمْ

وتراني أبدأ درب الشمس وأحلم

لكني لا أفعل شيئاْ

قد قالوا دوماً ومرارا

هذا الإنسان الأسرارْ

سـرُّ الأسرارْ

يقطف شمعة درب التبانة

يحمل قوساً يقرب من طوق الإنذار

يحلمُ دوماً .. يحلمْ

وأنا لا أحلمْ

أبداً لا أحلمْ

************
وتعود تغني دنيا دنيا

هي رجفة نايْ

ذبذبة الألحان تغازلني ..

أنغاماً تنضج نحو سماءْ

تحييني قبل بعاث

ولذلكَ  ..

دعني أرقى فوق طيوف ضياء

ومداراتٍ تأتي تلتهم اللحن وتنأى خلف رداءْ

تزحف مائلة نحو دروب الأجرام وتحلم

دعني منها 

دعني أحلم

دعني أركب درب الشمس وأحلمْ 

أطرق باب الروح وأحلمْ

دعني أرجع نحو النجم الرائع فينا

أجرؤ فوق صخور الوقت الماثل فينا

أترجّل خلف المحظور وأجري

فالنور شراب

والخوف سراب

بشعاع العمر يزول خراب

ويقين الدنيا يأتينا

وشعاع الأخرى يروينا

وأنا لا أحلمُ .. لا أحلمْ

************

 هذا الحلم تكسّرْ

هذا الحلم تحجّرْ

فذروني في الحلكة أنبضْ

ودعوني في الرحبة أركضْ

فالوثبة مثلى

وشعاع الشمس يدقّ على الأبواب

ويقين الأيام سلام

فيها أحلمُ دنيا ..

أشعر دنيا

أعملُ دنيا

فيها الدوّامة تنفضُ أتربة السائد فينا

وتراقب قدراً محتوماْ

تنهضُ نحو شعاع الشمس وتَسلَم .

 

لك الله يا غزة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator


تعبَ    الزمان    وهـدّهُ    الإعياءُ     
وتسمّرت     بـثـوائه      الأرجاءُ

وتـبـلّدَ   الإحساس  في     بـيـدائه  
وسحائب  القرن  السقـيم    هواء

وأتى   الدمار     يجوب    إنسانية       
وبحوزة  الضيف   الثـقيل  عِـداء

غسق   أصمَّ     المشرقين  حلوله           
والصبح   توهن   جيـدَهُ   الأنواء

القصف    مستعر    بليل    حالك   
ونهار   (غـزة)   لوعـة     ونداء

يا جرح (غزة) في  القلوب مواجع       
ومن   الرياح    نوائـب     وبلاء

صهيون صار على البسيطة جائر      
وعلى   العوالم    عقـدة     كأداء

صهر  الحديد   بصعقة  من  حقده     
فخبتْ  لهـول وقـوعها   الزهراء

لا إنس   يـنـبـس   والشفاه    كليلة  
تأتي الرعود وتختـفي  الأضواء

وعصابة  الظلم  البغيض غطاؤها  
رعبٌ    ووهدة   مجرم   وشـقاء

قالوا    سليل   اللؤم  في  ردهاتهم      
هذي    الجرائم    نجمة   زرقـاء

جابوا  الحياة   وقطّعوا    أوصالها    
صوت الذئاب على الزمان عـواء

زرعوا  شراك  الموت في أرجائها    
وتسربلوا  حـمم الشواظ وجـاؤوا   

سفكوا   الدماء  وعددوا   أنهارها  
خطب يسيـل وفي الخطوب حداء

وبراعم الإنسان  يحصدها  الردى    
والطفـل  في طرف الرداء  رداء

أمٌّ  تجود   على   الصغار  بلحمها    
وأبٌ  تـحاصر  روحَه   الأعداء

طفل   يلوذ   من   القنابل   بالورى    
نجـواه تومض ،  للعيون  مضاء

فأتى    الجواب   مخضّـباً  بسرابه           
رحل  الرماد   وماتـت   العـنقاء  

وزهور (غزة) تنطوي تحت الثرى    
أرواحها   فوق    الأثير  ســماء

شعب   يئن   الجرح   في  قسماته     
أجسامه       كـنـواحـه    أشـلاء

وتعاضدت    كل    الجرائم  حوله  
وتـناثـرت   من روعها   أصداء

شعب يصيح على المآذن في المدى    
تالله      فيـهم      عـزة     وإباء

خذلوك   يا شعب   الكرامة والإبـا       
تركـتـكَ  غدراً   جوقة   رعـناء

وتعالت  الأصوات  دون صريرها      
وتمايلتْ    بهديرها     الخطـباء

يا هيئة   الأطياف   هيئة    يعربٍ            
الداء  دام  على    الدوام   ثــواء

الجيل  في رحْلِ   القوادم   عـابث    
الجيل  شـاخ   نصيـبه  الغوغـاء  

يا  (مجلس الأمن)  المهين  مخافة        
أتُرى  الشعوب  مقالة   وغـناء!   

روح    العوالم    للإله   مصيرها   
عند  الوقـيـعـة  منهل   مـعـطاء

يا راحلين   إلى    مدارك   أمتي            
أيّـان   تـرحل   عـنـكمُ   الأنـواء

يا أمتي والركب  مـال إلى  الثرى  
والعمر   فـيـك  مـشـقـة   وعـناء

لا تصبحي    علماً    يريد   مـهابة         
لا تذبلي    فـمـقامـك      العـلياء

قد  كـنتِ  في  رحم  الحياة   مواقد         
يا أمتي    عرصاتـك    الجوزاء

واللـيل  تومض في  حِـمـاهُ شواهد     
والفجر   تنضج   حوله   الأحياء                 

في (غـزّة) التاريخِ  ليس  يعـيـبـها        
ألـمٌ    ولا يـنـتـابـها      الإغـواء 

فأسـودها   فوق   التراب   أداؤهـا         
أنثى   تـقـاوم     والرجـال  فـداء

والقلب   تـنـبـع   من  ربـاه   مآثـر     
والنور    يبزغ    ما بـه    إبطاء

ومقال    كل  العابـثـيـن   مـزاعـم       
تلك  المنابر في  الصروح  هراء

يا جرح  (غـزّة) لا أبالك   صامـد     
هذي    الجحافل  رفـعـة   وبـناء

الجيل  يورق في  البطولة  والسـنا      
وبـبـردة   الحـق  العظيم   يُضاء

العارفون  على    البسيطة   نهجـنا     
تسقي    الأديم  عصارة  حمراء

فتحيل روح الأرض غصناً  زاهراً    
وتـقـوم   فـيـنا   عـزّة   خضراء

ودم    الشهيد    يفيق   في   أكـفانه       
ووســامُه       ترتـيـلة    وولاء  

سـقـيـا  الكرامة   ترتضيه  دماؤنـا    
يا قـبـة   الدرب   الـقـويم   نماء

قومي إلى السحب الهوامع واطردي      
أهل  الهوان   وفي النزال عزاء

سيري  على  درر  الحـبيب  محمد  
سيري ،  إليك  تهافَـتُ الأضواء

 

وهدة

PDFطباعةإرسال إلى صديق

الكاتب Administrator

هدأ   البيان  وقال  مهلك  يا فتى   الحب  مكتوب    على   الإنسان
الحب   رحلة  عمرنا  في  بحرنا   في  وجدنا  من  غابر   الأزمان
والشوق يصرخ للثواء على المدى   رايـاته  طيف    من    الألوان
والشوق  أسرار  الحياة  وصدرها   والناس في  وجـل من الخسران
يأتي    يسامرها   ويقطف   نهلة     فـتردّهُ   النجوى   بلا  عـنوان
لمّا رحلتَ  وكنتَ  في زخم الدجى    والشـمـس آفـلة  إلى الحرمان
وتـتـلمذَ  الديجور  في أضوائها          والليل  يعبث   في  خطاه اثـنان
هجر  ينـوء  عن  المواطن ذكره         وكرامة    باتـتْ   بلا    أركان
أخذوكَ  من بين البيوت  وأضرموا   قلب  الأحبة  في  صدى الأحزان
ورموك   بالماء  المضرّج  بالشقا   ونفوك  دون    مدارج  العمران
واليوم   يمضي  في  رباك  كأنه   يجري   يناوش   وهدة  الخذلان
بيداء   لا تدري   مدى   أرجائها   قفراء  لا تـقـتات  من   أقران
لم  يبق   في  ألق  العيون  مواقدٌ   لم  يبق  إلا    وخزة    الوجدان
هذي مُـناي تسوح في أفق الردى    وزمان   آمالي    أبـاه   زماني
وغلالة    الدنيا    تسوق  مجرتي    الشوق  ألهب  أضلعي   وسباني
يا أمّـنا   أرجوك   إني    عاشق   الوجد   أنهى   أحرفي   ورماني

 

صفحة 2 من 31